في تصنيف تعليقات المستخدمين بواسطة
هذا الموضوع يتحدث عن كرامات الصوفية ..

إبراهيم العريان ، مِن أئمة الصوفية '' كان - رضي الله عنه -كما يقولون-: إذا دخل على بلدٍ سلَّم على أهلها كباراً وصغاراً بأسمائهم كأنَّه تربَّى بينهم ???? ، وكان يطلع على المنبر ويخطب عرياناً!! ????
فيقول: دمياط ، باب اللوق، بين القصرين، جامع طولون، الحمد لله رب العالمين! فيحصل للنَّاس بسطٌ عظيمٌ '' يقول المناوي : '' وكان محبوباً للناس، معظَّماً عندهم معتقَداً وكان يصعد المنبر فيخطب عرياناً، ويذكر الوقائع التي تقع في الأسبوع المستقبل فلا يخطئ في واحدة ''.

ما رأيك في الشيخ العريان؟ ????

يمكن ترى أيضاً الشوني ..
يقول الشعراني'' : إنَّ شخصاً في قنطرة الموسكي كان مُكاريا يحمل النِّساء من بنات الخطا -يعني: بنات الزنا والعياذ بالله- وكان النَّاس يسبُّونه، ويصفونه بالتَّعريص! وكان مِن أولياء الله تعالى، ???????????? لا يركب امرأةً مِن بنات الخطا، وتعود إلى الزنا أبداً '' ???????????? .

هناك الكثير من هذا في هذه الكرامات التي تدعو للسخرية .. ما أقبح الجهل!

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

مرحبًا بك في موقع معرفتي ، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.

اسئلة متعلقة

4 إجابة
0 إجابة
...